تبلیغات
آل سعود، خائنین حرم - "النوم مع الشیطان" (1).. شراكة أمیركیة سعودیة فی تكوین الإرهاب التكفیری

صدر كتاب "النوم مع الشیطان" عام 2003 ولم ینقل إلى العربیة وقد ارتأینا نقل نصوص مختارة منه ترجمتها (وكالة أخبار الشرق الجدید) لإطلاع القراء على الفصول الأهم من محتویاته.
من الجدیر بالذكر أن مؤلف الكتاب "روبرت بایر" هو ضابط میدانی سابق فی الاستخبارات الأمیركیة (سی آی ایه) وشغل مناصب عدیدة أبرزها رئاسة محطة السی آی إی فی لبنان عام 1983 بعد تفجیر مبنى السفارة الأمیركیة وكان ضالعا فی تفجیر بئر العبد الذی استهدف اغتیال الراحل آیة الله السید محمد حسین فضل الله وروى فی كتابه الأول عام 2002  " سقوط السی آی إی" فصولا مهمة عن مطاردات كر وفر بینه وبین القائد المقاوم الشهید عماد مغنیة الذی أوقع به ذات مرة بخدعة أمنیة متقنة ودس علیه عمیلا قال إنه یستطیع ان یسلمه رأس الحاج عماد الذی صفع بایر باتصال هاتفی بعد فشل محاولة الاغتیال المسندة إلى العمیل المزیف وبعد لبنان تولى بایر مسؤولیة ملف العراق فی الاستخبارات المركزیة الأمیركیة.

الجزء الأول:


تمهید:
ذكر "بایر" فی مقدمة كتابه عن رقابة الاستخبارات الأمیركیة التی حذفت نصوصا وأسماء معینة حرصا على مصالح الولایات المتحدة وللتستر - على ما یبدو- على بعض العملاء والضباط الذین ما یزالون فی العمل.
بعض الصحافیین سموا الكتاب بعنوان آخر غیر النوم مع الشیطان هو : البیت البیض والذهب الأسود.


تجار السلاح والداخل السعودی
.... فی وقت مبكر من العام 1990 كان مصدر الإمداد الرئیسی لأسامة بن لادن فیكتور بوت، وهو ضابط سابق فی الجیش الروسی كان قد خدم فی أنغولا، حیث تورط فی تهریب الأسلحة والنفط. مثل یوری، كان صیت بوت یسبقه فی أی مكان، لقدرته على تامین كل الاشیاء السیئة. من خلال شركة تدعى شركة "إیر سیس"، التی تمتلك واحدة من أكبر أساطیل الطائرات المملوكة للقطاع الخاص فی مجال النقل فی العالم، ویعمل بوت فی أصعب الأسواق ویستفید من التوزیع خارج المطارات مثل الشارقة، فی الإمارات العربیة المتحدة، وبورغاس، بلغاریا. وبالتكلفة المناسبة، یمكن أن یجد أی شیء، ربما حتى قنبلة نوویة یسلمها وسط مدینة الریاض.
وعلى الرغم من ان اتصالات "بوت" مع "بن لادن" عرضت فی الصحافة، استمر فی العمل خارج دبی، وكانت المملكة السعودیة هی المستودع الرئیسی للمعاملات المالیة المهربة والمشبوهة. "دبی" هو المكان الذی جمع فی بنوكه معظم الأموال المخصصة لهجمات 11 ایلول\سبتمبر .
"بوت" یتمتع بحمایة كبیرة وأكثر من ذلك، الاتجار بالأسلحة الروسیة اصبح عملا مشروعا: حاول وزیر الدفاع السعودی سلطان بن عبد العزیز الدخول فی هذه العملیة. حتى استضاف السلطان فی المملكة العربیة السعودیة رئیس " Rosvoorouzhenie" لتسویق الأسلحة الروسیة.
أنا أیضا لم اكن بحاجة لیقول لی یوری (تاجر السلاح الروسی الذی التقاه الكاتب فی إسرائیل) أن الحدود البریة (4،431 كیلومترا) للمملكة لیست مؤمنة جیدا. فالبدو والمهربین تجولوا بحریة ذهابا وإیابا عبر شبه الجزیرة العربیة، دون رادع. ونحن نعرف جنون یوری من "الوهابیین" الذین وضعوا أیدیهم على الأسلحة، فهم سلحوا أنفسهم فی العام 1979، لاقتحام المسجد الحرام فی مكة المكرمة.
"الراجحی" هو المدیر المسؤول عن شركة الراجحی لقطاعی البنوك والاستثمار، التی تدیر ما یقرب من أربعمائة مكتب فرعی فی المملكة العربیة السعودیة وخارجها.
تأسست فی العام 1987، وهی واحدة من أغنى البنوك فی المملكة، والمساهمة فی الجمعیات الخیریة مثل منظمة الإغاثة الإسلامیة الدولیة (وهیئة الإغاثة الإسلامیة العالمیة)، وهی ترسل الاموال الى السعودیین المتشددین مثل بن لادن وغیره.
لا أحد یستطیع أن یفعل شیئا مع "نایف" بما فی ذلك الملك فهد. الامیر نایف یدیر وزارة الداخلیة وكانها احتیاطی شخصی. وكما الامیر فهد یتمتع بالحصانة، فالأمیر نایف "محمی" ولا یمكن أن یطرد، حتى وهو یصعد "حربه الخاصة" ضد الولایات المتحدة ویرسل المال للوهابیین المتشددین. كثیرا ما كنت أتساءل لماذا یكره "الامیر نایف" الولایات المتحدة كثیرا. وزیر الداخلیة فی المملكة الأمیر نایف یهتم فقط بحمایة قبضة ال سعود على السلطة، على حساب ای شیء وای شخص آخر. (نص محذوف) ولتوضیح ذلك تجنب الامیر نایف لقاء مدیر مكتب التحقیقات الفیدرالی الامریكی لویس فریه، عندما حضر "فریه" الى المملكة العربیة السعودیة للتحقیق فی تفجیر الثكنة الامیركیة فی "الخبر"، وبقی "الامیر نایف" على یخته قبالة الساحل فی البحر الأحمر، بالقرب من جدة. والتقى "فریه" باثنین من مسؤولی الأمن فی جهاز الأمن الداخلی، وأحد منهم لم یكن یعرف شیئا عن الخبر.


آل سعود والقاعدة
"نایف" لم یكن وحده المشكلة... آل سعود والمملكة یحكمان السیطرة منذ بدایة 1990، وفی العام 1996 رفضت الحكومة السعودیة ببساطة عرض السودان تسلیم أسامة بن لادن. وشرحت الریاض؟ كان بن لادن یتمتع بشعبیة كبیرة فی المملكة العربیة السعودیة، واعتقاله سوف یحرض على الثورة. ومنذ 11 سبتمبر، لم تأت لائحة اتهام واحدة أو حتى خطة مفیدة من المملكة العربیة السعودیة لتسلم بن لادن.
وبالتالی فانه لم یسمح للـFBI مقابلة ای مشتبه به، بما فی ذلك أسر خمسة عشر شخصا من الخاطفین السعودیین. وبعد فترة طویلة من احداث 11 سبتمبر، رفضت المملكة العربیة السعودیة تقدیم كشوف "مسبقة" حول الرحلات القادمة الى الولایات المتحدة.
لو كانت المملكة العربیة السعودیة بلدا حرا ومفتوحا، لكانت الصحافة الأمیركیة قادرة على أن تقول لنا لماذا "نایف" هو فی حالة حرب مع أمیركا، ولكن بوجود استثناءات قلیلة، فالصحفیون الأمیركیون لا یحصلون على تاشیرات دخول لزیارة المملكة. القلة الذین یزورونها یجدون انفسهم تحت سیطرة الشرطة السریة. لا نبحث عن الكثیر من مكتب التحقیقات الفدرالی الجدید والمحدث، ولا من مكتب الریاض، الذی یعمل مع اثنین من الوكلاء، ولیس لأنه لدیهم تواصل مع الشارع العربی. كان مكتب التحقیقات الفدرالی أكثر اهتماما فی إظهار كیفیة التعامل مع "الحساسیة السعودیة".
بالنسبة لمعظم الأمیركیین، شكل 11 سبتمبر رعبا وطنیا وصحوة جیوسیاسیة للامیركیین. كان من المستحیل تقریبا الاستیعاب بأن خمسة عشر شخصا من الخاطفین كانوا سعودیین، وكانوا مواطنین فی بلد طالما قیل انه أفضل حلیف لنا فی الشرق الأوسط، بعد "إسرائیل".
ربما ثلثا سجناء القاعدة المحتجزون فی سجن "كامب دلتا" فی قاعدة غوانتانامو البحریة -وفقا لوزیر الدفاع دونالد رامسفیلد - مواطنون سعودیون. كل یوم كان یكشف أسرارا جدیدة عن المملكة السعودیة، والعدید منها متصل بالعائلة المالكة: زوجة السفیر السعودی فی الولایات المتحدة سلمت أموالا إلى اثنین من منفذی عملیة 11/9 . ومن خلال اقتحام شقة فی هامبورغ لاحد المشتبه بتواطئهم مع الخاطفین وجدت بطاقة عمل "بزنیس كارت" لدبلوماسی سعودی. والخاطفان اللذان وصلا إلى لوس أنجلوس التقیا بسعودی یعمل لشركة تتعاقد مع وزارة الدفاع.
غذى السعودیون أجهزة "الصراف الآلی" للخاطفین، عندما داهمت قوات الناتو مكاتب المفوضیة العلیا السعودیة لمساعدة البوسنة، التی أسسها الأمیر سلمان، ووجدوا صورا لسفارتی الولایات المتحدة التی دمرتا فی كینیا وتنزانیا (قبل-وبعد) وللمركز التجارة العالمی (قبل حادثة سبتمبر)، وللمدمرة الأمریكیة كول. وفی نوفمبر 2002 طلبت السفارة السعودیة فی واشنطن من مسؤولین فی القانون الاتحادی، توفیر جواز سفر جدید لزوجة احد عناصر تنظیم القاعدة واخرجت هی وأطفالها الخمس من الولایات المتحدة بعد أن استدعیت للادلاء بشهادتها، امام هیئة محلفین كبرى.
والسعودیة لم تخرج لتدحض تلك الوقائع التی جاءت ضدها. بدلا من ذلك، خرج نادر عادل الجبیر، -مستشار السیاسة الخارجیة لولی العهد- من مركز السفارة السعودیة فی واشنطن لیقول: "لقد هوجما باعتبارنا نواة الشر، وأرضا خصبة للإرهاب". "ولم أكن أتوقع ذلك من الأمیركیین فی أی وقت مضى".
بصراحة، لا شیء من هذا القبیل یشكل مفاجأة لنا. یبدو ان النظام القضائی السعودی كما لو كان مصمما من قبل "غینیس خان". المملكة العربیة السعودیة تتصدر العالم بقطع رؤوس. (والمكان الذی تنفذ فیه معظم الاحكام هو بلازا الریاض المعروفة شعبیا باسم "فرم") المدارس الثانویة والجامعات فی المملكة اصبحت نقطة الجذب للإرهاب العالمی. قوة الشرطة (والمطاوعة) لا فائدة منها فی وقف السعودیین عن التآمر على اغتیال الصالحین فی الخارج. إنهم یمیلون للقیام بمسائل أكثر أهمیة، مثل إجبار أصحاب المحلات على الاغلاق أثناء أوقات الصلاة، وضرب النساء على الذراعین والساقین. وفی مارس 2002 تمت محاصرة مخارج مدرسة فی مكة المكرمة بالنار، وذلك لأن الفتیات لم یتسترن بالشكل المطلوب، أربعة عشر فتاة توفیت فی ذلك الحادث. العمال الأجانب هم من دون حقوق تقریبا فی المملكة العربیة السعودیة.
الأمور أسوأ مما تبدو... المملكة العربیة السعودیة لیس لدیها ما یعرف "بسیادة القانون". ومن خلال النظر الى مضمون جواز السفر السعودی: فهو ینص على أن صاحب الجواز "ینتمی" للعائلة المالكة. السعودی المنتمی إلى عامة الشعب هو أشبه بقطعة من الممتلكات فهو لا یختلف عن قصر جدة الذی یملكه آل سعود أو الرولز رویس سیلفر كلاود، ولا توجد حقوق فی المملكة، تماما كما لم یكن هناك برلمان أو دستور.
الخرف، المؤامرات، والغیرة هی فقط بدایة لقصة ال سعود. ال سعود یتسمون بالعنف والانتقام مثل أی عائلة مافیویة. أول سعودی اعد كتابا انتقد فیه المملكة اختطف فی بیروت وقتل فی وقت لاحق فی السبعینیات. بعد أن تركت وكالة الاستخبارات المركزیة، وذلك فی منتصف 1990 علمت أن الأمیر نایف كان على الأقل وراء محاولتین لاغتیال محمد المسعری، زعیم لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعیة ومقره لندن. وبالتأكید ذلك یجب أن یكون سببا كافیا لـ "المسعری" لأن یشارك الآخرین فی حمل السلاح ضد آل سعود - أسامة بن لادن، على سبیل المثال. وفی حالة أخرى، عبد الكریم النقشبندی، وهو سوری غضب على عضو فی العائلة المالكة، ووجد مقطوع الرأس فی شوارع الریاض فی العام 1996، على الرغم من مناشدات نشطاء حقوق الإنسان فی مختلف أنحاء العالم. إلا أن أی تصرف لا یخدم مصلحة المملكة العربیة السعودیة یمكن أن یكون جریمة عقوبتها الإعدام.


العائلة والتغییر (فظائع آل سعود)
أفراد العائلة المالكة فی أی مكان هم مقاومون للتغییر. هم لا یریدون الاعتراف بالتعفن فی المملكة. هم لا یریدون التحدث عن حقیقة أن استیراد العمالة الأجنبیة أدى الى وجود أعداد كبیرة من الشباب السعودیین العاطلین عن العمل وتشجیعهم على قضاء معظم وقتهم فی المسجد حیث یتم تلقینهم "الجهاد وقتل الصالحین".
كل عاهل سعودی یحصل على بدل كبیر، ولكن عندما لا یحصلون على ما یكفی، فلدیهم ملحق المخصصات الخاصة بهم، من الرشاوى على مشاریع البناء (ومعظمهم من عائلة بن لادن)، وصفقات السلاح، وسرقة الممتلكات من العامة. بالإضافة إلى التأشیرات، كما أنهم یبیعون الخمور والمخدرات. وفی تموز العام 2002، تم توجیه الاتهام لنایف بن سلطان بن فواز الشعلان من قبل هیئة محلفین كبرى فی فلوریدا بأنه استخدم طائرة شخصیة لنقل طنین من الكوكایین من كراكاس الى باریس. هذا الحادث بدا مفاجأ حتى لی: لقد عرفت عائلة شعلان لأكثر من عقد، وحتى ذلك الحین، كانوا قد تمكنوا من تجنب الإصابة بداء المملكة.
قصص آل سعود حول "التبذیر" وفیرة، ولكن الابن الأصغر للملك فهد (متوفی)، "عزوزی"، كسر القالب عندما بنى لنفسه حدیقة مترامیة الأطراف خارج الریاض لأنه كان "مهتما" بالتاریخ. وقال لزواره إن الحدیقة كلفت 4.6 ملیار دولار. فهی تشمل نموذجا مصغرا من مكة القدیمة، ومجسمات نسخة طبق الأصل عن قصر الحمراء، مكة المكرمة، والمدینة المنورة، ومن المعالم الاسلامیة الاخرى. "عزوزی" هو من ضبط الشكل الذی بنیت علیه الحدیقة، ولكنه فی الحقیقة یتبع التقالید العائلیة. عندما یزور عائلة الملك فهد قصر ماربیا، ینفقون حوالی 5 ملایین دولار یومیا فی المتاجر المحلیة، لذا یرغب أصحاب المتاجر فی تسمیة أحد الشوارع باسم "الملك". وبقدر ما یحب ال سعود المال وشراء الحاجیات - كالماس والیخوت والقصور والطائرات- فإنهم یحبون اللحم البشری أكثر. ببساطة، هو هاجس آل سعود مع الجنس، من المومسات إلى الصبیة الصغار. وبالمناسبة، وزیر الداخلیة الأمیر "نایف" یمضی وقته فی استشارة الأطباء عن العجز الجنسی الذی یعانیه.
وهذا على ما یبدو یؤثر على زوجته "مها" التی تعانی من مشكلة غضب حادة فی إدارة أمورها. ففی العام 1995، وهی فی زیارة إلى أورلاندو، قیل إنها اعتدت على خادمتها، متهمة إیاها بسرقة 200،000 دولار من النقد والمجوهرات. وعندما ضربت "مها" خادمتها أمام مأمور شرطة أورلاندو لم یتحرك احد لأنه كانت لدیها حصانة دبلوماسیة. والدرس لم یؤخذ من تلك الحادثة فبعد ست سنوات، أیضا فی أورلاندو، اتهمت الأمیرة السعودیة بضرب خادمتها ودفعها إلى أسفل الدرج...لم تستخف هذه الأمیرة بخدمها وتقوم بتلك الأفعال هل فقط لأنها تتمتع بحصانة دبلوماسیة؟... ولكن كنت أتحدث عن الجنس.
السعودیون هم على الأرجح أكثر من لدیهم "كبت جنسی" فی العالم. فالنساء لیست بمتناول الرجل حتى یوم الزفاف. وبعد تلك الفرحة، یحتفظ الأزواج بزوجاتهم فی المنزل حتى یوم وفاتهم. فقط 5 % من النساء یعملن. كما لا یمكن للمرأة قیادة السیارات.
الفلبینیون والخدم الاندونیسیون فی المملكة یعیشون فی خوف دائم من الاغتصاب، من قبل كفلائهم السعودیین، "فالعبید" یخافون من الذهاب إلى الشرطة. لا أحد لدیه أی فكرة عن مدى انتشار ظاهرة الاغتصاب فی البلاد. فلا یتم نشر الإحصاءات.
السعودیون الذین لا یستطیعون الدخول فی مجرى "البغایا المالكة" یتخذون زوجات متعددة، وكلما كان السن اصغر كلما كان أفضل. فزواج رجل سعودی سبعینی من فتاة فی سن المراهقة المبكرة یبدو شائعا جدا. السعودیون الأغنیاء ببساطة یذهبون إلى الخارج لممارسة الزنى. ما علیك إلا متابعة رحلة مغادرة من الخلیج ]الفارسی[ لرؤیة هؤلاء وهم یخلعون الجلباب ویخرجون السجائر والخمور: هؤلاء السادة یكونون فی طریقهم إلى الحفلة، لقضاء لیلتهم فی زیارة الأندیة الشعبیة فی فرنسا فی "كوت دازور" أو فی "مونتی كارلو"، وستجد الرجال والنساء السعودیین مستیقظین طوال اللیل، ویتمتعون بكل لحظة من حریتهم .
قصص كثیرة عن "الزنا السعودی" اجتاحت الصحافة الأمیركیة فوعظت الافتتاحیات بشأن حقوق المرأة، ولكن یبدو أن أحدا لا یتذكر النقطة التالیة: السعودیة تنفق نسبة كبیرة من الناتج المحلی الإجمالی على "الجنس". إذا نحن تبرعنا بدولار إلى حراس العائلة المالكة فی كل مرة نقوم بتعبئة خزان البنزین، فنحن ربما نتبرع نصف مرة أخرى للسعودیین "للاستغناء والتبذیر".
العائلة المالكة تنفق حصة الأسد من أرباح الدولة یمكنك أن تجد قصورهم على طول البحر الأبیض المتوسط، بنیت كلها للترفیه عن العاهرات. كونك تحمل الدم الملكی فأنت تحتاج إلى كل وسائل الراحة فی المنزل. تقول الأسطورة إن المسؤول عن قصر الملك فهد قرب "انتیب" اقترح على الحكومة –وهذه القصة لا زالت تداول فی الأروقة الفرنسیة حتى الآن- نقل السكك الحدیدیة الباریسیة فی "نیس" بعیدا عن القصر، ولا یهم أن نقل الخط یكلف الملایین.
وأوضح المسؤول فی قصر الملك فهد، أن هناك انزعاجا من سماع صوت مرور القطارات البعید بینما یتنقل الملك فی حدیقة منزله.
فی وقت مبكر من العام 1970 وبعد أن خسر الملك فهد 6 ملایین دولار فی كازینو "نیس"، كان على العائلة المالكة إیجاد ملعب جدید، وحالما سمع الحسن الثانی ملك المغرب أن السعودیین كانوا لاعبین بارزین فی سوق العقارات، اتصل هاتفیا بالریاض لتقدیم العروض.
كان الملك الحسن قد سمح لعشرات الأمراء السعودیین بالبناء فی عقارات منعزلة فی المغرب، فی كثیر من الجبال الوعرة القریبة من طنجة. المنطقة التی یطلق علیها اسم "الریف"، وهی بریة وینعدم فیها القانون – أی أوجد لهم مكانا مثالیا للعربدة ولحفلات الشرب، بعیدا عن أعین المتطفلین من "الوهابیین" والصحافة فی أوروبا. أی صحفی یحاول التقاط أی صورة یخاطر بنفسه باحتمال الخطف أو قطع الرأس.
عندما كنت فی المغرب، وصل خبر لوكالة الاستخبارات المركزیة أن أمیرا سعودیا قد قضم ثدی شابة مغربیة وهو ثمل لأقصى درجة، ولكن الملك الحسن طوق الحادث بسرعة، وتم دفع المال لعائلة الفتاة، وقیل لهم: إما أن تبقى مغلقة الفم أو تقضی بقیة حیاتها فی السجن. تكتیكات الذراع القویة أثمرت، والحادث لم یر ضوء النهار.

قطر والقاعدة
بحلول منتصف العام 1990، استضافت قطر عشرة من إرهابیی القاعدة المطلوبین للتحقیق فی الولایات المتحدة. وعندما تلقى "فرییه" تقریر "الصخور الصلبة" تبین بشكل قاطع أن عضو تنظیم القاعدة الأكثر فتكا، خالد شیخ محمد، كان من بین هؤلاء الذین تم استقبالهم من قبل حكومة قطر، بعث فرییه برسالة لوزیر الخارجیة القطری، طلب فیها من قطر ان تحترم التزاماتها وتسلم "محمد" لمكتب التحقیقات الفدرالی.
"فرییه" أراد وضع محمد بعیدا لأنه كان عم "رمزی یوسف"، الرجل الذی خطط للشاحنة المفخخة فی مركز التجارة العالمی فی العام 1993. وكان "محمد" قد خطط أیضا لتفجیر أحد عشر طائرة أمریكیة فوق المحیط الهادی. وإحدى العملیات التی قام بها محمد هی الهجوم على طائرة فلبینیة، وقتل أحد ركابها الیابانیین المتواجدین على متن طائرة فی أواخر العام 1994. وواحد من شركاء محمد اعتقلوا فی الفلبین كونه الداعم فی عملیة خطف الطائرات وتفجیرها فی مبانی الولایات المتحدة ومقر وكالة الاسخبارات المركزیة.
طلب "فرییه" من الوزیر القطری ان لا یترك أی شك باعتبار محمد "قاتل محترف". "یشتبه بتورطه فی مؤامرات إرهابیة تهدد مصالح الولایات المتحدة بشكل واضح"، وكتب "فرییه" فی الرسالة التی أطلعنی علیها مسؤول استخباراتی عربی رفیع، "نشاطاته فی قطر تهدد مصالح حكومتكم كذلك"، وأشار إلى "انه یحضر لعملیة تصنیع عبوة ناسفة یحتمل أن تعرض حیاة مواطنی قطر للخطر". وبالإضافة إلى ذلك، لفت إلى أن "محمد" لدیه أكثر من عشرین جواز سفر مزور تحت تصرفه ".
وعلى الرغم من أن محمد كان موظف فی الحكومة القطریة فی ذلك الوقت (ویا للسخریة، كان یعمل فی الأشغال العامة للمیاه) ادعت قطر بأنها لا تستطیع ایجاده. وفی الواقع، تم نقله سرا خارج البلاد، بینما فرفة من "اف.بی.ای." تنتظر فی أحد فنادق الدوحة.
استیاء "فرییه" تحول إلى غضب عندما اكتشف أن قطر القت23،938،994.20 دولار بین عامی 1997 و 1999 لإنشاء مكتب محاماة فی واشنطن على مقربة من البیت الأبیض و689،805.16 $ على شركة علاقات عامة فی "كی ستریت" لتحسین صورتها، بینما كانت بمثابة خزان لبعض الاشخاص الأكثر خطورة فی العالم.
ماذا یجب أن تفعل قطر مع المملكة العربیة السعودیة، بصرف النظر عن حقیقة أنها تشترك فی الحدود مع المملكة ولدیها سكان "متشددین، ومتعصبین إسلامیا"؟ فللنظر فی هذا: عندما تم تشغیل خالد شیخ محمد فی باكستان فی مارس 2003، كان یعمل مع مصطفى أحمد الهوساوی، الذی كان یدعم خاطفی 11 سبتمبر من حسابات فی دولة الإمارات العربیة المتحدة. ووفقا لمسؤولین خلیجیین"هوساوی" حول أموال طائلة إلى الخاطفین أكثر من المملكة.
وبعبارة أخرى، لا توجد حدود ثابتة وسریعة لهذه الشبكة الإرهابیة. أسامة بن لادن كان یطیر بلا علم وطنی فوق كهفه. والغضب ضد الغرب وخاصة الولایات المتحدة تسرب فی جمیع أنحاء بلاد الإسلام. ولكن هناك مجموعات داعمة لهذه الشبكة - كالوهابیین، الإخوان المسلمین، وتنظیم القاعدة، وبطبیعة الحال المملكة العربیة السعودیة.
إدارة كلینتون، لم ترفع شكوى إلى وزیر الخارجیة القطری، الذی كان یتجول داخل وخارج البیت الأبیض كما لو كان یعمل هناك وقد طلب منی مرة إخلاء مكتب مستشار الأمن القومی للسماح لنائب الرئیس"ال غور" أن یجتمع بوزیر الخارجیة عندما یاتی بغیر موعد.




طبقه بندی: النوم مع الشیطان، عربی،
برچسب ها: اسرائیل، قطر، آمریکا، آل سعود، القاعده،

تاریخ : چهارشنبه 14 اسفند 1392 | 02:03 ب.ظ | نویسنده : مُحرم حرم | نظرات
.: Weblog Themes By SlideTheme :.
?

  • ایران پازل